الجنة فى بيوتنا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوقتِ فيِ القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تهانى
ادارى
ادارى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 723
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 1
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: الوقتِ فيِ القرآن   الجمعة 8 أغسطس - 6:57

الوقتِ فيِ القرآن
أخي الكريم !!
إن أعظم نِعَمِ الله على عباده بعد الإسلام هي نعمة الوقت والزمن ؛ فالوقت هو محل العبادة ، كما أن هناك عِبادات كثيرة مخصوصة بأوقات محددة .
إنّ الوقت إذا ما أُحسن استغلاله ، فإنه يرفع صاحبه إلى أعلى الدرجات ويصل به إلى أعالي الجنان.
حَقّاً إنّهُ أَعظَمُ النِّعَمِ ..... ولكن أكثر الناسِ لا يعلمون .
حَقّاً إنّهُ أَعظَمُ النِّعَمِ .....ولكن أكثر الناس لا يشكرون.
حَقّاً إنّهُ أَعظَمُ النِّعَمِ .....ولكن أكثر الناسِ مُضيعون مقصرون .
حَقّاً إنّهُ أَعظَمُ النِّعَمِ .....ولكن العجيب في الأمر أن الكثير مِنّا - إن يكن كلنا - لا يشعر بهذه النعمة ولا يتصور انها نعمة من النعم .
وانتبه لعناية القرآن بالوقت من نواحٍ شتى وبصور عديدة، فأكثر ما أقسم الله - جلّ وعلا - به في كتابهِ العزيز هُوَ الوقت والله لا يقسم بشيء إلا لأنه عظيم وذو قيمةٍ عنده سبحانه وتعالى -
فقال - تعالى -: (( وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى)) سورة الليل 2.1
(( وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى)) سورة الضحى 2.1 (( وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا )) سورة الشمس 1
(( وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ )) سورة العصر 2.1 (( فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ )) سورة الإنشقاق 16 .17
وإنتبه أيضاً فإن شعائر الإسلام مرتبطة أيضاً بالوقت ؛ فالوقت هو محل العبادة .
فمثلاً الصلاة .....
يقول تعالى -: (( َإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً)) سورة النساء 103
الزكــــــــاة ......
يقول تعالى -: (( وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)) سورة الانعام 141
الصــــــوم .......
يقول تعالي -: (( أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ )) البقرة 184
إن المتأمل المتدبر لقولة (( أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ )) ليشعر أن الله يوصينا باغتنام هذه الاوقات المباركات ؛
فإنها قلاءل لا تأتي في العام إلا مرة واحدة .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي عليه الصلاة والسلام : ((صوموا لرؤيته ، وافطروا لرؤيته
فإن غُبيَ عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين )) متفق عليه ، واللفظ للبخاري
أي صوموا لرؤية الهلال ، وافطروا لرؤية الهلال ؛ فهو رمز الوقت و الزمن .
الحــــج .....
يقول سبحانه وتعالى -: ((الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ )) البقرة 197
أخي رأيت كيف أن شعائر الإسلام كلها ذات إرتباط بالوقت ؛ لتلفت نظر الأمة بأهمية الوقت .
أخي !! إن الساعة من أكثر الإبتكارات التي أهتمت الأمة الإسلامية بالإستفادة منها وقت ازدهار حضارتها ؛ لأنهم كانو يدركون. قيمة الوقت وأهميته
فالمسلم إذا أدرك قيمة وقته وأهميته، كان أكثر حرصاً على حفظه واغتنامه فيما يقربه من ربه
وها هو الإمام ابن القيم رحمه الله يبين هذه الحقيقة بقوله : "وقت الإنسان هو عمره في الحقيقة، وهو مادة حياته الأبدية في النعيم المقيم، ومادة معيشته الضنك في العذاب الأليم، وهو يمر مرَّ السحاب، فمن كان وقته لله وبالله فهو حياته وعمره، وغير ذلك ليس محسوباً من حياته... . فإذا قطع وقته في الغفلة والسهو والأماني الباطلة وكان خير ما قطعه به النوم والبطالة، فموت هذا خير من
حياته" .
ويقول ابن الجوزي : "ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا يضيع منه لحظة في غير قربة، ويقدم فيه الأفضل فالأفضل من القول والعمل، ولتكن نيته في الخير قائمة من غير فتور بما لا يعجز عنه البدن من العمل "
وجاءت السنة لتؤكد على أهمية الوقت وقيمة الزمن، وتقرر أن الإنسان مسئول عنه يوم القيامة، فعن معاذ بن جبل أن رسول الله ( قال : "لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع خصال : عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم
أبلاه، و عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه" [ رواه الترمذي وحسنه الألباني ] .
وأخبر النبي ( أن الوقت نعمة من نعم الله على خلقه ولابد للعبد من شكر النعمة وإلا سُلبت وذهبت . وشكر نعمة الوقت يكون باستعمالها في الطاعات، واستثمارها في الباقيات الصالحات،يقول ( : "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة،
والفراغ" [ رواه البخاري ] .
واجب المسلم نحو وقته
لما كان للوقت كل هذه الأهمية حتى إنه ليعد هو الحياة حقاً، كان على المسلم واجبات نحو وقته، ينبغي عليه أن يدركها، ويضعها نصب عينيه، ومن هذه الواجبات :
الحرص على الاستفادة من الوقت :
إذا كان الإنسان شديد الحرص على المال، شديد المحافظة عليه والاستفادة منه، وهو يعلم أن المال يأتي ويروح، فلابد أن يكون حرصه على وقته والاستفادة منه كله فيما ينفعه في دينه ودنياه، وما يعود عليه بالخير والسعادة أكبر،
خاصة إذا علم أن ما يذهب منه لا يعود. ولقد كان السلف الصالح ( أحرص ما يكونون على أوقاتهم؛ لأنهم كانوا أعرف الناس بقيمتها، وكانوا يحرصون كل الحرص على ألا يمر يوم أو بعض يوم أو برهة من الزمان وإن قصرت دون أن يتزودوا منها بعلم نافع أو عمل صالح أو مجاهدة للنفس أو إسداء نفع إلى الغير، يقول الحسن : أدركت أقواماً كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصاً على دراهمكم ودنانيركم .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1074
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوقتِ فيِ القرآن   الجمعة 8 أغسطس - 9:51

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا أختي الكريمة
موضوع رااااااااائع وفيه الخير للجميع
ان شاء الله تعالى
جزاكِ الله الجنة وجعلنا وايكِ من الصالحات
تقبل الله منا صالح الأعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljanaonmyhome.yoo7.com
عبد الرحمن
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 220
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوقتِ فيِ القرآن   الجمعة 8 أغسطس - 14:42

جزاك الله خيرا اختى الفاضلة

فإن رأس مال المسلم في هذه الدنيا وقت قصير .. أنفاس محدودة وأيام معدودة فمن أستثمر تلك

لحظات والساعات في الخير فطوبى له ومن أضاعها وفرط فيها فقد خسر زمناً لا يعود إليه أبداً

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزهراء
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 317
العمر : 51
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 3
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوقتِ فيِ القرآن   السبت 9 أغسطس - 20:27

جزاكي الله خيرا اختي موضوع رائع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تهانى
ادارى
ادارى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 723
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 1
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوقتِ فيِ القرآن   الثلاثاء 26 أغسطس - 2:55


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوقتِ فيِ القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجنة فى بيوتنا :: ايات الله فى الافاق-
انتقل الى: